الأحد 7 كانون الثاني (يناير) 2018

فِعْلُهُمْ.…و…رَدُّ فِعْلِنا…(!!)

الأحد 7 كانون الثاني (يناير) 2018 par د. ربحي حلوم

▪الصهاينة: رئيس وزرائهم النتن ياهو يدعو كل مؤسساته الرسمية بدءاً من مجلس وزرائه ومن ثم أعضاء برلمانه المسمى ب(الكنيست) ومن بعدهالمجلس المركزي لحزبه الليكود الحاكم إلى ثلاث اجتماعات متعاقبة يفصل بين كلٍ منها والآخر يومان اثنان ليصوتوا بالإجماع على قرارين صدرا هذا الْيَوْمَ عن حزبه والكنيست المسعور متسيدوه ، وهما قراران يعتبران الأهم في تاريخ الكيان الصهيوني :
الأول: يقضي بضم كافة المستوطنات القائمة على أكثر من 58٪؜من مساحة الضفة المحتلة يغتصبها ثمانمائة واثني عشر ألف مستوطن ؛
والثاني: يقضي بفرض السيادة وضم كافة أراضي الضفة المحتلة والقدس للكيان الغاصب، واستثناء القدس من اَي نقاش حول أية طاولة مفاوضات مستقبلية (!)
▪والمتصهينون المتسيدون على سدة القرار الفلسطيني: كرئيس السلطة وحَمَلَة الدفوف والطبول والمباخر من حوله يتداعون للاحتفال بعيد رأس السنة ويتبادلون التهاني والتباريك بما حققته جحافلهم العرمرمية من إنجازات في زواريب أوسلو ومخرجاتها على امتداد ربع قرن، توّجها عباس بخطاب عرمرمي أول من أمس وهو يرتدي القلنسوة البهائية مبشراً بالقدس الشرقية(مع تشديده على كلمة الشرقية)عاصمة أبدية لعهده الميمون(!) الذي لم يتوج بتحقيق حلمه، ولا حتى بقنّ الدجاج الذي يلهث وراءه، دون أن يجرؤ هو أو أيٌّ من حَمَلَةِ المباخر من حوله، على الدعوة لعقد اجتماع طارئ واحد لأي من مجالسه التي لا تحصى كمجلس وزرائه العتيد (!!)الذي لم يُسمع له قولٌ واحد على امتداد عشرة أعوام،أو كأحد مجالسه الثورية أو المركزية أو الأمنية أو جحافله العسكرية -(على هزالها ولاشرعيتها جميعاً)-؛ إيماناً منه بأن تسمية ترامب للقدس عاصمة للصهاينة الذين ينسق هو معهم أمنياً لا تشكل في رأيه همّاً يشغل باله أو يثير أشجانه،أو خطراً يستوجب الدعوة لاجتماع طارئ يبحث ما يترتب عليه أن يفعله ، وبدلاً من ذلك ، خرج على شعبه مبتهجاً يرغي ويُزبد ويتوعد على هيئة أبي رغال ، فكان خطابه المضحك المبكي الذي لم يطرق أسماع أحد الا أسماع التبّع المطبلين له وعبَدَة عائدات تنسيقه الأمني.
▪وَمِمَّا يبعث على المرارة أن بيانات هزيلة صدرت من الفصائل النائمة المنخرطة تحت عباءته في اجهزة السلطة ومنظمة التحرير المختطفة تدين…(!)وتشجب…(!) وتستنكر… (!) بكلمات بائسة لا ترقى للحد الأدنى من الشعور بالمسؤولية وتجعلنا نترحم على القادة العظام من شهدائنا وندعوهم في أضرحتهم كي يصبوا اللعنة على كل الجبناء والدخلاء والعملاء والتبع الأرذال الذين أداروا ظهورهم لشلالات الدماء الطاهرة التي نزفت بها أجسادهم على طريق العزة والمجد.
▪فله ولكل هؤلاء يقول شعبنا الْيَوْمَ بصوت عال:
إن إصدار أية جهة لأي خطابٍ أو أي بيان معلب يخلو من الأساسيات الخمس المستحقة التالية مجتمعة يُعتبر لعباً على الحبال وغير ذي قيمة أو أثرٍ فاعل ، ولا يعني سوى إثباتٍ للوجود وذرٍّ للرماد في العيون واستخفافٍ بالقواعد النضالية وبأبسط المواقف الرجولية الحقة ما لم يكن متضمناً:
🔴 أولاً : الدعوة الصريحة الى تنحية أو تنحي أو إسقاط أو سقوط أو حلّ سلطة أوسلو واقتلاع جذور نهجها الذي آل إلى هذا المستنقع،
🔴 ثانياً :التحذير الصريح من مغبة عدم سحب الاعتراف الكارثي ب(اسرائيل) بموجب قرار فوري مستحق يصدر ويوقع من ذات الجهة والموقع الوظيفي الذي أصدره في مستهل أوسلو الكارثية.
🔴 ثالثاً :التحذير الصريح من التردد في إلغاء فوري لاتفاقية أوسلو العار بقرار رسمي يصدر عن المؤسسات القيادية التشريعية والتنفيذية والقضائية الثلاث لمنظمة التحرير الفلسطينية مجتمعة،
🔴 رابعاً :توجيه الدعوة الصريحة إلى كافة أبناء وبنات شعبنا الفلسطيني وقطاعاته المختلفة إلى حمل السلاح والانخراط الفوري في مقاومةالاحتلال والتبع المنخرطين في حمايته والتنسيق الامني معه بكافة أشكال المقاومة وعلى كافة الصعد والاماكن والأزمنة.
🔴 خامساً:الإعلان الفوري عن انسحاب كافة الفصائل المقاومة من كافة مؤسسات م ت ف المختطفة حالياً ومن مؤسسات السلطة المشكلة بموجب اوسلو العار وتعرية عباس ما لم يحل سلطته البائسة ، ويترك لشعبنا حرية مقارعته ومقاومته للاحتلال وإعادة بناء وتفعيل المنظمة على قاعدة الميثاق القومي الأساسي المقر عام 1964م والمعدل لعام 1968م.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 18 / 587937

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع أعمدة الموقف  متابعة نشاط الموقع ربحي حلوم   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010