الصفحة الأساسية > المقالات > مقالات في الموقف > مشاركات الموقف > عصام نعمان > عصام نعمان

عصام نعمان

كاتب وسياسي عربي

مقالات هذا القسم


إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه! (عصام نعمان)

السبت 17 شباط (فبراير) 2018 بقلم د. عصام نعمان

ثمة من يعتقد أن الاحتمال الأرجح هو متابعة لبنان عمليات التنقيب متجاهلاً تهديدات «إسرائيل» لتقديره أن «إسرائيل» لن تلجأ إلى استخدام القوة تفادياً لحربٍ مكلفة تعرف سلفاً أنها غير قادرة على كسبها في هذه المرحلة.



من سوتشي إلى جنيف (عصام نعمان)

السبت 3 شباط (فبراير) 2018 بقلم د. عصام نعمان

قوبات محددة ضد القادة والمسؤولين الروس، بل تنذرهم، وترشحهم لفرض عقوبات عليهم إذا ما تعرضوا بالسوء لمصالح أمريكا. بعضهم الآخر دعوا إلى شكر أمريكا على فعلتها تلك، وقالوا إنها ستحمل رجال الأعمال والصناعيين الروس الذين لديهم أعمال وأموال في الخارج على العودة إلى روسيا مخافة أن يتعرضوا إلى عقوبات في دول أمريكا وأوروبا.



كيف يردّ العرب والمسلمون على صفعة ترامب؟ (عصام نعمان)

الأحد 10 كانون الأول (ديسمبر) 2017 بقلم د. عصام نعمان

أميركا اعترفت بـ «إسرائيل»، دولةً وشعباً، لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. هي لم تعترف بالفلسطينيين شعباً له حق الوجود في دولة. صحيح أنها أبقت إلى حين سفارتها في تل أبيب، لكنها تمسّكت بعدم اعترافها بدولةٍ للفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة. ادّعت أنها أرجأت هذا الاعتراف إلى حين يتفق الفلسطينيون و«الإسرائيليون»، بالتفاوض، على شروط قيامها. للتدليل



بعد اندحار «داعش» في العراق وسوريا (عصام نعمان)

السبت 9 أيلول (سبتمبر) 2017 بقلم د. عصام نعمان

مع اندحار تنظيم «داعش» في حلب والموصل ودير الزور، يندحر التيار الفكري والسياسي الداعي إلى إقامة «دولة إسلامية ثيوقراطية»، وينتعش تيار الدعوة إلى الدولة المدنية. دعاة الدولة المدنية كثر، لكنهم منقسمون إلى مدارس وتيارات شتى. منهم ليبراليون، وإسلاميون معتدلون، وعلمانيون متطرفون، وآخرون عقلانيون.



السياسة مقروءة ومسموعة.. فهل تصبح مرئية؟ (عصام نعمان)

السبت 26 آب (أغسطس) 2017 بقلم د. عصام نعمان

قرأتُ بدهشة وبشيء من الغبطة خبراً طريفاً ظهر قبل أيام في صحيفة «ديلي تلجراف» البريطانية. الخبر مفاده أنه في الصين ترتبط كاميرات المراقبة بشبكة الإنترنت عبر مواقع إلكترونية تسمح لأي شخص بمشاهدة تسجيلاتها، مع عدم مراعاة أيٍّ من قوانين الخصوصية لمن يتمّ تصويرهم. كيف؟



هل وكيف يمكن وقف الحرب العالمية «الداعشية»؟ (عصام نعمان)

الجمعة 6 كانون الثاني (يناير) 2017 بقلم د. عصام نعمان

يمكن القول إن الدول، بمسؤوليها ومواطنيها، معنيون بالحياة بكل ما تنطوي عليه من رغبات ومصالح ومنافع وموجودات في حين أن الدواعش غير معنيين بالحياة، بل بالآخرة الأمر الذي يحملهم على استخدام حياة الآخرين، بل حياتهم بالذات، وسيلةً للوصول الى أغراضهم. لذا هم أعداء الحياة بامتياز...



ترامب يغيّر أمريكا (عصام نعمان)

السبت 12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016 بقلم د. عصام نعمان

من هنا يمكن القول إن ترامب مهتم، بل هو ملتزم، بتغيير أمريكا وليس تغيير العالم. ذلك أن التغيير يتوقف على أمرين: مدى استجابة أطراف الداخل الأمريكي لحركة التغيير التي يقودها ترامب، ومدى استجابة أو معارضة الأطراف الدولية المعنية بمفردات أو مواقع التغيير التي يريدها الرئيس الأمريكي. هذا مع العلم بأن ترامب مدّ في خطابه الأول «يد التعاون إلى كل أمم العالم الراغبة في الوفاق مع الولايات المتحدة»



المقاومة فعل دفاعٍ عن النفس والإنسانية (عصام نعمان)

الاثنين 15 آب (أغسطس) 2016 بقلم د. عصام نعمان

بعد بزوغ عصر العولمة والاستقطاب الدولي والتكالب على السلطة وإساءة استعمالها، وصعود ظاهرة الإرهاب والعنف الأعمى وشمولها معظم دول العالم على اختلاف نُظُمها السياسية، وضلوع الشبكات الحاكمة في عمليات نهب الموارد العامة للشعوب والجماعات وإهدار مصادر رزقها، وتراجع مستلزمات صحتها العامة وضماناتها الاجتماعية، أضحت الحكومات غير مؤهَّلة لتؤتمن على حقوق الإنسان والحريات الديمقراطية. ذلك كله يستوجب نهوض الإنسان، فرداً وجماعة



الإرهاب.. غاية ووسيلة (عصام نعمان)

السبت 30 تموز (يوليو) 2016 بقلم د. عصام نعمان

لى ذلك، يصعب على أجهزة الأمن والاستقصاء اكتشاف «الذئاب المنفردة»، والقضاء عليها قبل قيامها بأفعالها الجرمية، في حين يسهل عليها تحديد هوية وأمكنة تواجد التنظيمات الإرهابية المعلنة والناشطة، خصوصاً تلك التي تمكّنت، كـ «داعش» مثلاً، من السيطرة على مناطق ومدن في العراق وسوريا، وأنشأت فيها «دولة» لها، ما يماثل الأجهزة والمؤسسات في الدولة المعاصرة.
تنظيم «داعش» أدرك قبل سنوات أن المتضررين من أفعاله الجرمية



رسالة نتنياهو في كل الاتجاهات (عصام نعمان)

السبت 23 نيسان (أبريل) 2016 بقلم د. عصام نعمان

سوريا تعادي «إسرائيل» وتحاربها منذ قيامها في العام 1948، وهي تقاوم بطبيعة الحال احتلال «إسرائيل» للجولان، وترفض وضعه تحت سيادتها، وتعاهد نفسها وأمتها بالعمل على استعادته بكل الوسائل الممكنة. ولعلها الآن تشعر بمزيد من القلق بعد تصريح نتنياهو بالبقاء في الجولان إلى الأبد، وفي تقديرها أنه ما كان ليكشف مطامعه التوسعية بهذه الوقاحة لولا وجود مخطط معاد لها بمعرفة الولايات المتحدة، وأن للتنظيمات الإرهابية الناشطة في ربوعها دوراً في تنفيذه. ألا تقوم «إسرائيل» بمعالجة جرحى «جبهة النصرة»، جهاراً نهاراً، في مشافيها منذ أكثر من سنتين؟ إلى أين من هنا؟



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 594742

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع عصام نعمان   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010