الصفحة الأساسية > المقالات > مقالات في الموقف > مشاركات الموقف > علي جرادات > علي جرادات

علي جرادات

كاتب فلسطيني

مقالات هذا القسم


انفتحت مرحلة جديدة.. لكن (علي جرادات)

الأحد 7 كانون الثاني (يناير) 2018 بقلم علي جرادات

يواجه الشعب الفلسطيني اليوم تحديات كبيرة، وتتهدد قضيته مخاطر مصيرية، وعلى أطراف حركته الوطنية رصّ الصفوف، وإجراء مراجعة سياسية شاملة. ف«ربّ ضارة نافعة»، فقد أنهى التغول الأمريكي «الإسرائيلي» مرحلة استنفدت نفسها، ما يفتح الباب أمام مرحلة جديدة رسم الفلسطينيون معالمها الأولية، ميدانياً، بهبّاتهم الشعبية في السنوات الأخيرة، وها هم يخوضون اشتباكاً ميدانياً جديداً مع الاحتلال لا يعوز تطويره إلى انتفاضة «ثالثة» سوى اتفاق الفصائل



قرار مشؤوم وفلسطين تنتفض (علي جرادات)

الأحد 10 كانون الأول (ديسمبر) 2017 بقلم علي جرادات

قرر الكونجرس الأمريكي، عام 1995، وجوب (الاعتراف بالقدس عاصمة لـ«إسرائيل»، ونقل السفارة الأميركية إلى القدس)؛ لكنه منح الرؤساء صلاحية تأجيل نقل السفارة «لحماية مصالح الأمن القومي». وهو ما فعله الرؤساء المتعاقبون من الحزبين الديموقراطي والجمهوري. أما الرئيس ترامب فاختار أن يتحدى الفلسطينيين والعرب والمسلمين جميعاً



الكيان فاشي بالضرورة.. لماذا؟ (علي جرادات)

السبت 16 نيسان (أبريل) 2016 بقلم علي جرادات

وهذا هو بالضبط ما يفعله، الآن، صناع الانتفاضة «الثالثة»، التي أدخلت فلسطين، قضية وشعباً، في مرحلة انتقالية يتشابك فيها، (ويشتبك بمعنى ما)، مساران لإدارة الصراع مع الكيان الصهيوني، ومعالجة الخلافات الداخلية، هما، «مسار أوسلو» الذي، رغم اتضاح فشله، وكارثية نتائجه، وجهنمية ديناميكيته التفكيكية الاختزالية لخارطة الوطن والحقوق، إلّا أن قطعاً وطنياً، كلياً وشاملاً



على هامش ذكرى «يوم الأرض» (علي جرادات)

الجمعة 8 نيسان (أبريل) 2016 بقلم علي جرادات

نجزم أنه سيردد ما قاله المستشار الأمني الصهيوني شموئيل توليدانو، في تعليقه على هبة «يوم الأرض»: «هؤلاء العرب الذين عاشوا بيننا، وكنا نريدهم حطابين وسقائي ماء، لم يعودوا كذلك بل أثبتوا أنهم عرب وفلسطينيون أيضاً». ولو أن هذا الصهيوني الاستعلائي ظل حياً لمات غيظاً، حين يعلم أن الذين حسموا، في يوم الأرض، جدل الهوية والانتماء للشعب الفلسطيني، باتوا، اليوم، مليوناً ونصف المليون، ويلعبون، من موقع الشريك، لا المساند، دوراً مركزياً في النضال الوطني الأشمل....



الانتفاضة تدخل شهرها السادس (علي جرادات)

الجمعة 11 آذار (مارس) 2016 بقلم علي جرادات

يدخل الاشتباك الانتفاضي الفلسطيني مع الاحتلال شهره السادس، محافظاً على مظهره العام من أعمال الطعن والدهس وإطلاق النار والزجاجات الحارقة، وأشكال أخرى للمقاومة الشعبية. لقد فشل بطش الاحتلال في إخماده. والتقديرات الأمنية «الإسرائيلية» هي أن «الانتفاضة ستستمر»، بخلاف ما قاله وزير حرب الكيان



الدولة الفلسطينية مهمة كفاحية... لماذا؟ (علي جرادات)

الجمعة 19 شباط (فبراير) 2016 بقلم علي جرادات

بادئ ذي بدء، لاشك في أن حكومات «إسرائيل» الثلاث الأخيرة، بقيادة «الليكودي» نتنياهو، تمثل قفزة نوعية في سياق تطور الكيان الصهيوني، ككيان استعماري استيطاني عنصري عدواني توسعي. وبالتالي، كان بداهة أن تجاهر، حكومات نتنياهو، بالشروط التفاوضية الصهيونية التعجيزية، وأن تكشف أنها لا ترفض



تأجيل الموعد مهم.. لكن (علي جرادات)

الأحد 13 أيلول (سبتمبر) 2015 بقلم علي جرادات

منذ استدعائه للانعقاد في غزة، عام 1996، لإلغاء ما يتعارض مع اتفاق أوسلو من بنود الميثاق الوطني، لم يُدعَ المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى الانعقاد. عشرون عاماً مرت على تلك الدورة التي حضرها الرئيس الأمريكي بيل كلينتون، وهذا المجلس، الهيئة التشريعية الأعلى للشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، يعاني



تركيا الأردوغانية و«الجهادية» «الداعشية» (علي جرادات)

الأحد 2 آب (أغسطس) 2015 بقلم علي جرادات

من يزرع الريح يحصد العاصفة. والسحر ينقلب على الساحر. استعاد كثيرون حكمة هاتين المقولتيْن بعد المذبحة «الداعشية» في بلدة سروج التركية، اتصالاً بمعطيات تؤكد وجود علاقة تفاهم ضمني، أو علاقة تقاطع مصالح، بين تركيا الأردوغانية و"الدواعش"، فيما اعتماد التحليل المنطقي يكفي لتأكيد وجود هذه



إسناد المعتقلين الإداريين .. واجب (علي جرادات)

الأحد 19 تموز (يوليو) 2015 بقلم علي جرادات

إن مقاطعة المعتقلين الإداريين ل«لجان الاعتراض العسكرية» التي تُزين اعتقالهم التعسفي وتُلبسه غطاءً قانونياً صورياً خادعاً ومخادعاً، خطوة في الاتجاه الصحيح، ما يوجب تبنيها وإسنادها وطنياً وقومياً وإنسانياً على جميع المستويات السياسية والدبلوماسية والحقوقية والإعلامية، بوصفها شكلاً من أشكال المقاومة المفروضة والشاملة



الكيان يسعى لانتصار استراتيجي ثالث (علي جرادات)

الاثنين 13 تموز (يوليو) 2015 بقلم علي جرادات

الآن، بعد عشرين عاماً ويزيد من المفاوضات الثنائية المباشرة مع الكيان الصهيوني والرهان الرسمي الفلسطيني والعربي على الولايات المتحدة راعي الكيان والمفاوضات معه، لم يتبق من «أوسلو» سوى أرباح الاحتلال واستباحته لكل ماهو فلسطيني. هذا يعني أن قادة الحركة الصهيونية وتجسيدها المادي



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 594742

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع علي جرادات   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010