الصفحة الأساسية > المقالات > مقالات في الموقف > مشاركات الموقف > ابراهيم علوش > ابراهيم علوش

ابراهيم علوش

كاتب وسياسي فلسطيني

مقالات هذا القسم


فكرة «الدولة الواحدة»: فيروس تطبيعي من النوع الأخطر (ابراهيم علوش)

الجمعة 2 كانون الأول (ديسمبر) 2016 بقلم د. إبراهيم علوش

ارتبطت الدعوة لـ«إسرائيل لمواطنيها كافةً»، يعيشون على قدم المساواة في الحقوق والواجبات في «دولة واحدة»، هي «إسرائيل» بلا «تمييز عنصري» ضد «الأقلية العربية» في فلسطين العربية المحتلة، أكثر ما ارتبطت خلال مرحلة ما قبل «الربيع العربي»، باسم داعيتها عزمي بشارة خصوصاً عندما كان لا يزال عضواً في «الكنيست» الصهيوني عمل على تمريرها أكثر من أي داعية أخر



جذور التكفير المعاصر (ابراهيم علوش)

الأربعاء 12 آب (أغسطس) 2015 بقلم د. إبراهيم علوش

تتضمن ظاهرة التكفير الديني ثلاثة عناصر رئيسية: 1 إطلاق حكم مبرم بخروج المحكوم عليه بالكفر من «الدين الصحيح»، وبالتالي من رحمة الله، وبالتالي من رحمة «المؤمنين» المتمسكين بـ«الدين الصحيح» كما يعرّفه مطلقو حكم التكفير. 2 إعطاء المتمسكين بـ«الدين الصحيح» رخصةً لاستباحة من وقع عليه



نحو محور سوري ـ مصري ـ جزائري (ابراهيم علوش)

الأربعاء 29 تموز (يوليو) 2015 بقلم د. إبراهيم علوش

يمثل الجيش الوطني، بصفته القوة الأكثر تنظيماً في مجتمعات العالم الثالث التي لم ترتقِ لمستوى المواطنة القومية بعد، إحدى أهم ضمانات الوحدة الوطنية الداخلية، بما يمثله من وزن سياسي أو من وعاءٍ للانصهار الاجتماعي، وقد برز مثل هذا الدور الاجتماعي – السياسي للجيش منذ نشوء الدول المستقلة



فكرة إنشاء «منطقة عازلة» جنوب سورية (ابراهيم علوش)

الخميس 9 تموز (يوليو) 2015 بقلم د. إبراهيم علوش

بعد لغط الأسبوعين الماضيين حول نية النظام الأردني التدخل عسكرياً في سورية، خرج رئيس الوزراء عبدالله النسور في مقابلته مع قناة «العربية» في 3 تموز 2015 «لينفي» ذلك قائلاً: «لن نتدخل في سورية، لكن نرحب بـ»منطقة عازلة» بقرار من الأمم المتحدة!». وقد تبعت ذلك تصريحات بالاتجاه نفسه



حزب الله إقليمياً (ابراهيم علوش)

الخميس 28 أيار (مايو) 2015 بقلم د. إبراهيم علوش

إذا كان تحرير جنوب لبنان عام 2000 قد كرّس حزب الله قطباً رئيسياً في المعادلة اللبنانية المحلية، ومرجعيةً معنوية في الشارع العربي وتاريخ الصراع العربي – الصهيوني، فإن إيقاف التمدد الصهيوني في لبنان ميدانياً في صيف عام 2006 جعل منه قوة ردع استراتيجية على مستوى الإقليم، يدخل مكونها



خط الغاز الروسي - التركي البديل من المسار الجنوبي (ابراهيم علوش)

الأربعاء 22 نيسان (أبريل) 2015 بقلم د. إبراهيم علوش

زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تركيا في بداية شهر كانون أول 2014 وتمخض عن ذلك اتفاق، على ما رُشح في وسائل الإعلام، لتصدير الغاز الروسي عبر تركيا إلى أوروبا الغربية، وهو ما يعني، إذا تحقق، خلط الأوراق الإقليمية بالنسبة إلى اصطفاف تركيا وروسيا في حروب الغاز، ولا يزال من المبكر التنبؤ بتداعيات مثل هذه الصفقة الروسية – التركية



عشيّة ذكراها الرابعة... الأزمة السوريّة بين تصريحي كيري وكارتر (ابراهيم علوش)

الأربعاء 18 آذار (مارس) 2015 بقلم د. إبراهيم علوش

تصريح وزير الخارجية جون كيري الأحد الفائت أن الولايات المتحدة على استعداد للتفاوض مع الرئيس بشار الأسد لأجل الوصول إلى حل سياسي للأزمة قد يبدو إشارةً مناقضة لإصرار الإدارة الأميركية على إطالة أمد الصراع، سواء من خلال فتح معسكرات لتدريب العصابات المسلحة في الدول المجاورة لسورية، أو من خلال الإعلان الأسبوع



«القناص الأميركيّ»... عندما يقلّد الواقع السينما (ابراهيم علوش)

الأربعاء 18 شباط (فبراير) 2015 بقلم د. إبراهيم علوش

حقّق فيلم «القناص الأميركي»، الذي أطلقت عروضه رسمياً في 16 كانون الثاني 2015، مئات ملايين الدولارات من الإيرادات على شباك التذاكر 393 مليوناً بالتحديد حتى تاريخ 8 شباط 2015 بحسب موقع IMDB المتخصص بالأفلام ، ليصبح بذلك أكثر أفلام الحرب الأميركية تسجيلاً للإيرادات في مثل هذه الفترة القصيرة، وتأتي 78 في المئة من إيرادات «القناص الأميركي» من داخل الولايات المتحدة، ما يحمل رسالة مهمة حول حالة الرأي العام



تفاهمات «التنسيق» و»الائتلاف» وحركة الالتفاف الخلفية (ابراهيم علوش)

الأربعاء 31 كانون الأول (ديسمبر) 2014 بقلم د. إبراهيم علوش

وثيقة التفاهم على صيغة الحل السياسي في سورية التي قالت وسائل إعلام مختلفة إن «هيئة التنسيق الوطني» و»الائتلاف الوطني السوري» على وشك توقيعها، تمثل إقراراً من هذين الطرفين اللذين أصرا في السابق على رفض محاورة القيادة السورية، بأنهما باتا مستعدين لمحاورة الدولة السورية، وصولاً إلى «حل سياسي» للأزمة السورية، كما تمثل تراجعاً عن تصلبهما إزاء مطلب «إسقاط النظام» مسبقاً. هذا التصلب صب الزيت



أيّ مقاطعة ومقاومة للتطبيع نريد؟ (ابراهيم علوش)

الأربعاء 10 كانون الأول (ديسمبر) 2014 بقلم د. إبراهيم علوش

ثمة فرق جوهري بين الذين يتعاملون مع مناهضة التطبيع والمقاومة بأشكالها كافة، حتى العسكرية منها، كتكتيك، والذين يتعاملون معها كاستراتيجية، أي بين الذين ينظرون لمناهضة التطبيع وللمقاومة من منظور براغماتي مصلحي عابر، والذين ينظرون إليهما من منظور مبدئي. الفرق بين المنظورين طبعاً أن المنظور المبدئي ينطلق من معيار مصلحة الأمة، أما المنظور البراغماتي فيتعامل مع مناهضة التطبيع أو المقاومة كأداة لتحقيق



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 581882

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المقالات  متابعة نشاط الموقع مقالات في الموقف  متابعة نشاط الموقع مشاركات الموقف  متابعة نشاط الموقع ابراهيم علوش   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010