الصفحة الأساسية > رأي الموقف > رأي الموقف

رأي الموقف

مقالات هذا القسم


في اليسار و اليمين... (رئيس التحرير)

السبت 30 أيلول (سبتمبر) 2017 بقلم رئيس التحرير

بكائية أيلول التي يمارسها تيار التصفية من على منبر الجمعية العمومية للأمم المتحدة هذه المرة كانت تحمل دلالتين سياسيتين هامتين، الأولى: إقرار نيار التصفية ومعه اليمين السياسي الفلسطيني بهزيمته التامة خلاصة لممارسة مسار الربع القرن الأخير، أما الدلالة الثانية فهي العودة إلى الأصول في هذه القضية هو ضامنها الأساس وإعادة تعريف واضحة لكل الانحرافات التي حادت عن جذور هذه القضية.



إعادة نشر: مجلس وطني ببرنامج ملاهي جديدة .... (رئيس التحرير)

الجمعة 11 آب (أغسطس) 2017 بقلم رئيس التحرير

تداعت القوى والفصائل الفلسطينية إلى اجتماعات مكثفة في بيروت للتباحث حول يافطة عنوانها :إعادة بناء منظمة التحرير، وإنهاء الإنقسام ، وتحقيق التمثيل داخل منظمة التحرير ، وذلك عبر بوابة المجلس الوطني الفلسطيني ، وعلى اعتبار أن هذه الاجتماعات تفرز لجنة تحضيرية لجمع مجلس وطني جديد، وأصدرت القوى بيانا بعد أن رفعت جلساتها لتعود منتصف الشهر القادم كما قالت، وفسّرت ذلك بأنها تريد المزيد من المشاورات كل فريق مع مرجعه...



القرار للميدان.... (رئيس التحرير)

الجمعة 28 تموز (يوليو) 2017 بقلم رئيس التحرير

أسبوعان ولم يبق نظام عربي أو إسلامي لم يدع بنفسه أو من خلال أبواقه نصرة الأقصى وتحقيق النصر المؤزر على حكومة العصابات في تل أبيب، وفي نفس الوقت أسبوعان ولم يبق تنظيم أو فصيل فلسطيني إلا وادعى مثل ذلك أو قريبا منه، وأسبوعان ولم تبق شاشة عربية إلا وتناولت على مدار الساعة كل شيئ في هذا العالم باستثناء القدس والأقصى، وأسبوعان ولم تبق عاصمة عربية وإسلامية إلا وادّعت أنها شهدت فعالية مناصرة للأقصى والقدس، والاستثناء في كل ما تقدم هو من رحم ربك وأدرك نقيصته أو رحم ربك وأدرك أن العصر الحالي لا يحتمل فآثر الصمت.



قوائم اللعنات .... (رئيس التحرير)

الجمعة 23 حزيران (يونيو) 2017 بقلم رئيس التحرير

ليستمر بعض العرب وبعض الفلسطينيين وبعض المسلمين في أوهام التسوية ومعناها الفعلي الاستسلام لإرادة العدو الصهيوني وبرنامجه الوحيد والقائم على ابتلاع فلسطين واستعمال الهيمنة والسيطرة لخلق« اسرائيل» الكبرى كما يتوهم في أساطيره المصنوعة على أيدي شياطين القوى الاستعمارية والماسونية ما أرادوا، فإن كل ما يجري في هذا الإقليم هذا تفسيره الوحيد وهذا هاجسه الأوحد، فنحن قد أرادنا الله حراساً لأقصاه وأجناداً لفلسطينه محررة مهما طال الزمان وتضاعفت التضحيات فهذا هو التكليف المضمخ بالشرف وأي شرف أعز وأغلى.



كونوا الجسر المنتظر، فلا تلقوه من أيديكم ....! (رئيس التحرير)

الجمعة 14 نيسان (أبريل) 2017 بقلم رئيس التحرير

واضح أن الأوسلويين ينشطون اليوم لتمرير مخطط الإجهاز على مقاومة قطاع غزة وتسليمه ضمن صفقة جديدة يريدها الامبريالي لتصفية القضية الفلسطينية وإزالة مانع شكلاني أمام تشكيل حلف صهيوني - رجعي بيده لمواجهة الاختلال في موازين القوى الدولية لصالح منظومة الدول التي تتقدمها روسيا الاتحادية ومعها منظومتا شانغهاي والبركس، وهي تضع لمسات مهمة لصالح الاجهاز على بقية حكاية نهاية التاريخ لصالح الامبريالي والتي سادت ربع القرن المنصرمة، وعباس هذا لا يتورع عن تنفيذ أي مخطط كان يبقي الأوسلويين على صدر أبناء الشعب الفلسطيني وخنجرا في ظهرهم وظهر قضيتهم الوطنية التي قدموا لها الغالي والنفيس ولا زالوا يقدمون.



مؤتمر الشتات: إعادة منظمة التحرير لمنظمة التحرير (رئيس التحرير)

الجمعة 3 آذار (مارس) 2017 بقلم رئيس التحرير

منظمة التحرير ممثل شرعي ووحيد لشعب فلسطين بميثاقها غير المحرف وبمؤسساتها الجامعة غير المهدمة وغير المجمدة وغير المستخدمة لمآرب أخرى، وليست كذلك بشخوص بعض من كانوا في قيادتها وحولوها إلى أداة لترتيب خطواتهم وسياساتهم وتحذلقاتهم الفاشلة، منظمة التحرير بقدرتها على استخدام طاقات شعبها في الاتجاه الذي يوصل إلى فلسطين وليس في استخدام شرعية اسمها الذي بنته البندقية ودماء الشهداء لبيع قضية شعبها بالمزاد أو التستر على فشل قيادة مستكلبة على عنقها بتغطية عوراتهم، والذين اجتمعوا من أعضاء في المجلس الوطني وبقاياه في الاردن ليهاجموا مؤتمر الشتات الداعي إلى ضرورة تصحيح الخلل ومعهم كل جوقات الانشاد المصاحبة لا يفهم حالهم إلا بأحد أمرين: إما أنهم يخالون أنفسهم يدافعون عن منظمة التحرير السيدة الفارضة لدولة في فلسطين أو أنهم يخالون أنفسهم مهددين بمكاسب ستنتقل من أيديهم لا محالة إن تم فتح هذا الملف الأسود بما فعلوا وما قدموا لفلسطين حقيقة طيلة فترة تصدرهم الشاشة باسم فلسطين، إن مؤتمر الشتاتيجب أن يكون خطوة أولى نحو مؤتمر شامل يعيد أولا منظمة التحرير إلى منظمة التحرير وثانيا يطلق برنامج تحرير في منظمة التحرير.



في فلسطين اليوم الخط الفاصل الجديد وطني أم غير ذلك ! (رئيس التحرير)

الجمعة 17 شباط (فبراير) 2017 بقلم رئيس التحرير

الإعلان الذي تبع لقاء الامبريالي ترامب والصهيوني نتنياهو في عاصمة العدو الامبريالي واشنطن ،عن انتهاء مرحلة امتدت منذ العام 1974 وحتى العام 2017 تحت مسمى «عملية سلام» وهدفها ما يسمى «حل الدولتين» لم يكن مفاجئا في الواقع ولا هو صادم إلا لبعض دول للنظام الرسمي العربي باعتبار مسلسل تراجعها عن مركزية قضية فلسطين، لطالما استخدمت هذه المنظومة كورقة التوت خاصتها، وبالقطع لتيار التصفية والذي لطالما احتاج مساراً يغطي تخليه وردته عن «تحرير فلسطين» وهو الهدف الذي ترتكز إليه القضية الفلسطينية أصلا، بعنوان ضال ومضل وخادع اسمه «الدولة الفلسطينية»، وهذان الطرفان اليوم باتا تحت انكشاف تام وعري كلي.



عن فتح التي انطلقت ..... (رئيس التحرير)

الجمعة 23 كانون الأول (ديسمبر) 2016 بقلم رئيس التحرير

كوكبة من الشهداء لا زالت تضيء ليل الردة الطويل، والوصايا الخالدة التي طالما رددها النشيد ، «يا رفيقي خذ سلاحي يا رفيقي»،« أنا إن سقطت على التراب»، «سنوا عظامي سنوها سيوف»، تحمل مع ضوء كل صباح، للذين بقوا على عهدهم صادقين، نجمة جديدة وزادا على ذات الطريق، حتى النصر أو الشهادة.....



الذي فيه تستفتيان...... (رئيس التحرير)

الجمعة 9 كانون الأول (ديسمبر) 2016 بقلم رئيس التحرير

عباس ميرزا أسدل الستار في جانبه من مسرح الردة ومعه نصف المرتدين الذين مالوا إلى صفه في صراعه مع شريكه السابق محمد دحلان وبقية المرتدين معه على حقيقة علاقتهم وحقيقة دورهم بنحر حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح» ومعها كل ملفاتها المتعلقة بهذا الدور في رام الله المحتلة الشهر المنصرم عبر ما أطلق عليه زوراً وبهتاناً المؤتمر السادس لهذه الحركة، ويستعد شريكه السابق وخصمه الحالي محمد الدحلان ليقوم بدوره بإسدال الستار في جانبه من مسرح الردة قريبا في القاهرة أو سواها ومعه النصف الثاني من المرتدين.



مؤتمر اللصوص الثاني.... (رئيس التحرير)

السبت 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016 بقلم رئيس التحرير

كانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني« فتح» الرافعة الوطنية التي أراد أبطالها أن تكون الأداة لتغيير واقع الاستلاب الذي تلا النكبة الفلسطينية وفرض الشتات والتوزيع على هذا الشعب العربي الفلسطيني بين زواريب ودهاليس الأنظمة العربية والتي نتيجة لهزيمتها تحققت هذه النكبة ابتداءا ونتيجة لعجزها تمددت آثار عجزها لتصل إلى تضييع ما تبقى من فلسطين مع هزيمة جديدة أطلقوا عليها «النكسة» وبين النكسة والنكبة قالت هذه الحركة جملة واحدة مختصرة وبسيطة كان فيها الجواب على سؤال ما العمل، فماذا قالت «فتح» ؟



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 566355

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع رأي الموقف   ?    |    titre sites syndiques OPML   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"تصدر عن الاعلام المركزي_ مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

الموادالصحفية الواردة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة وجميع الحقوق محفوظة للمعركة- تشرين ثاني -2010